أفضل مناطق طرابزون منطقة يومرا

طرابزون يومرا

من أجمل المناطق في شمال تركيا، وأكثرها روعة؛ إنها منطقة يومرا في طرابزون التركية التي تستقطب السياح الأجانب، وما لا يعرفه كثير منهم أنها الملاذ الأفضل لمن يرغب بالإقامة الدائمة في أحضان الطبيعة قبالة البحر الأسود، أجمل معالم المدينة.

تاريخ منطقة يومرا في طرابزون

تشير العديد من الأبحاث التاريخية إلى ارتباط نشأة كل من منطقة يومرا ومدينة طرابزون التركية، وهو ما يعود إلى 2000 قبل الميلاد؛ ما يعكس عراقة المنطقة وأسبقيتها لأقدم الحضارات التي شهدتها، مثل الحضارة البيزنطية والرومانية.

ونشأت المدينة قديماً على يد مجموعات من المهاجرين من آسيا الوسطى، وكان أكثرهم من دولتي إيران وجبال القفقاس، الذين جعلوها إمارة لهم في منطقة البحر الأسود.

ومرّ على المنطقة عديد من الحضارات المختلفة، وصولاً لحكم الرومان في الفترة من عام 50 قبل الميلاد حتى 395م، وبالانتقال إلى حكم البيزنطيين من سنة 395 حتى 1204م.

وبعدما تمكّن السلطان محمد الفاتح من فتح طرابزون؛ دخلت المنطقة تحت السيطرة العثمانية، حيث تحولت منطقة يومرا إلى ناحية تتبع مركز ولاية طرابزون.

 

أين تقع منطقة يومرا داخل طرابزون؟

تتربع منطقة يومرا شرق المدينة في شمال تركيا، على بُعد 15 كلم منها، فوق أراضٍ مستوية عند مصب أحد روافد البحر الأسود؛ مما يكسبها إطلالات بحرية ساحرة جعلتها من الوجهات السياحية الجذابة، وتبلغ مساحتها 207 كلم، بعدد سكان 35 ألف نسمة، وفق إحصائية لعام 2013م.

ويحيط بالمنطقة، البحر الأسود من الشمال، وسلسلة جبال يالنجاك من الغرب، فيما تتمتع بمناخ يميل إلى البرودة؛ حيث تنخفض درجة الحرارة  نصف درجة مئوية، كلما ارتفعت فيها صعوداً 100م فوق سطح البحر.

والوصول إلى الضاحية داخل طرابزون سلسٌ بفضل الطريق السريع E70 الذي يربطها بباقي المناطق؛ حيث يمكن الوصول إلى مركز المدينة خلال دقائق معدودة، بينما تبعد عن المطار الدولي الخاص بالمدينة مسافة لا تزيد عن 7 كلم.

 

تعرّف على منطقة يومرا في طرابزون التركية

 

المرافق الحيوية داخل منطقة يومرا

اكتسبت منطقة يومرا أهمية وميزة إضافية بفضل مجاورتها لمنطقة يلنجاك؛ مما جعل المنطقتين تتمتعان بمرافق حيوية وخدمية مشتركة، مثل المشفى القانوني للبحث والتعليم، ومول جواهر أوتليت.

وتضم المنطقة مجموعة من المدارس والجامعات، من أهمها: جامعة أوراسيا، مدرسة يومرا للعلوم الثانوية، مدرسة إمام وخطيب للعلوم الدينية، علاوة على العديد من الفنادق والمنتجعات السياحية.

 

ما الذي يميز منطقة يومرا ؟

تمثل منطقة يومرا أهمية اقتصادية وسياحية كبيرة؛ بفضل موقعها الاستراتيجي داخل المدينة، لكونها حلقة وصل بين مناطق المدينة .. ويزيد من أهمية هذه الضاحية الجميلة، استقلالها ببلدية خاصة بها، تُقدم خدمات عالية المستوى.

 

ما الذي يميز منطقة يومرا

 

ولذلك تأسس أكثر من مشروع استثماري داخل المنطقة، أهمها: الطريق الأخضر، نظام السكك الحديدية الخفيفة، وغيرها من المشاريع الهامة. علاوة على تمركز عديد من المؤسسات والشركات ذات العلامات التجارية الشهيرة داخلها.

جدير بالذكر، أن منطقة يومرا تتمتع بمرافق اجتماعية وحيوية واسعة، تشتمل على مراكز تجارية وسياحية وصحية، مثل الفنادق والمعارض وصالات الألعاب، كصالة ألعاب الجمناستك، وهي الأكبر في تركيا.

كما تضم الضاحية عدداً من المرافق التعليمية، مثل جامعة أوراسيا الخاصة، والعديد من المؤسسات التعليمية والصحية، متضمنة أيضاً الحدائق العامة والمراكز الترفيهية والرياضية، وغيرها من وحدات النشاطات الاجتماعية.

وأصبحت المنطقة في الوقت الحاضر من أكثر المناطق الحيوية في المدينة، حتى أضحت إحدى المناطق الهامة التي تشكل مركز عقارات طرابزون، في حين تشهد تطوراً واسعاُ في البنية التحتية وإقامة المشاريع والمجمعات السكنية الراقية الحديثة.

كل ذلك يجعل من يومرا مركزاً لجذب المستثمرين العرب والأجانب الذين يبحثون عن استثمارات ناجحة لأموالهم، ومصايف لعائلاتهم، من خلال شراء الشقق أو تنظيم المشاريع الاستثمارية فيها.

 

ختاماً

تمتاز منطقة يومرا بموقع استراتيجي مميز، جعلها واحدة من أفضل وجهات طرابزون للإقامة والاستثمار. لمزيد من المعلومات حول العقارات في يومرا خاصة، وطرابزون ومدن الشمال التركي عامة، لا تتردد بالتواصل معنا اليوم، وسيسعد فريقنا المتخصص بمساعدتكم وتقديم المشورة لكم قبل وبعد شراء العقار.

 


تحرير: مدن العقارية

المصادر: وزارة السياحة التركية + غرفة تجارة وصناعة طرابزون

الكلمات المفتاحية :

أعجبك الموضوع؟ شاركه بسهولة مع أصدقائك الآن!

مقارنة العقارات

قارن
بحث
Price Range From To
Other Features
Select Language ⬇
محتاج مساعدة ؟